الذخيرة في الطب

الطب البديل والطب النبوي والطب الروجاني والحجامةوالتنويم الإيحائي المغناطيسي والباراسايكولوجي الأستشفائيه والابراج والفلك والاحجار الكريمه واسم المنتدى هو الذخيرة في الطب


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

علاج مرض الصدفية بالأعشاب الطبيعية

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 علاج مرض الصدفية بالأعشاب الطبيعية في الثلاثاء أكتوبر 21, 2008 10:28 am

علاج مرض الصدفية بالأعشاب الطبيعية





بداية :

نود أن نوضح أن مرضى الصدفية يعانون المرض بشدة خلال فصل الشتاء، فالمرض ومضاعفاته أشد ظهوراً فى هذا الوقت من العام ويقل تماماً فى فصل الصيف، لذلك فسكان المناطق الباردة أشد معاناة من هذا المرض، ومن المؤكد أن التعرض للشمس له تأثير حسن على الحد من المرض بدليل أننا نجده أكثر فى المناطق الباردة مثل السويد والنرويج كما أنه يصيب المناطق المغطاة من الجسم بدرجة أكبر من المناطق المكشوفة للشمس.



أسبابه :

مرض الصدفية مرض مجهول الهوية ولكن ثمة تفسيرات توضح أسباب بعينها تقف وراء الإصابة به مثل:

1- العوامل الوراثية حيث يعتبر الباحثون أنه مرض عائلى وراثى قد تظهر أعراضه تحت تأثير الأحوال النفسية السيئة مثل القلق والتوتر، ولأنه مرض عائلى فإنه يصيب أكثر من فرد فى العائلة مثل الأب والأم والابن والابنة.

2- اضطرابات فى عملية التمثيل الغذائى لبعض المواد الهامة بالجسم.

3- خلل فى جهاز المناعة مما يدفع الجهاز المناعى إلى العمل ضد الجلد نفسه ولذلك فالصدفية أحد أمراض المناعة الذاتية.



ونلاحظ :

أن هذا المرض إذا ماترك وشأنه فإن حدته تزداد وتقل على فترات قد تطول أو تنقص من مريض إلى آخر حيث تقل حدة المرض فى فصل الصيف وتزداد فى فصل الشتاء وتزداد كذلك مع فترات التوتر والاكتئاب. وهذا المرض مزمن ومن الممكن أن يستمر مع المريض طيلة حياته وقد يختفى المرض تماماً أثناء فترة الحمل ثم يعود بعد الولادة.

1- أمراض الحميات.

2- بعد الولادة.

ويحدث ذلك بعد حوالى شهرين من الحمى أو الولادة ولا يجب الانزعاج، فباستعمال بعض المقويات المناسبة والمحتوية على الحديد وبعض الدهانات المناسبة تعود الأمور إلى ما كانت عليه من قبل.



أعراضه :

العرض المميز للصدفية أنها عبارة عن بقعة حمراء مغطاة بعدة طبقات من قشور فضية لامعة وتتراوح الإصابة من عدة ملليمترات إلى بضعة سنتيمترات.

ويصيب : المرض الجسم كله ولكن المناطق الأكثر عرضه للإصابة هى الرأس وخلف الكوعين وأمام الركبتين والساقين والمنطقة القطنية والعجزية من الظهر وأحياناً تصاب الأظافر والكفان وباطن القدمين وحينما تصاب الأظافر يزداد سمكها وتكون طبقات كيراتينية تحت الظفر من الممكن أن تؤدى لانفصال الظفر عن اللحم، وعندما تصيب الصدفية فروة الرأس فإنها لا تسبب تساقط الشعر وإنما تظهر الإصابة فى شكل مناطق قشرية بالفروة مغطاة بقشور جافة.



أنواعه :

1- الصدفية الدهنية : والتى تظهر فى ثنايا الجلد والأماكن الدهنية من الجسم.

2- الصدفية الاحمرارية : وهى تغطى سطح الجلد بحمرة داكنة وقشور كثيفة ولا تترك أى جزء من الجلد خالياً من الإصابة.

3- الصدفية المفصلية : وفيها يصاحب المرض الجلدى التهاب حاد فى المفاصل.

4- الصدفية الصديدية : وهى أخطر أنواع الصدفية ويميزها إصابة الجلد ببثور تقيحية كثيرة وخصوصاً فى منطقتى الكفين وباطن القدمين.



العلاج :

العلاج المتعارف عليه فى الطب العام هو مراهم الكورتيزن، ويمكن أن يصاحبها العلاج بالأشعة فوق البنفسجية أو أشعة ناروبان حيث تعطى نتائج أفضل ومن الممكن كذلك استعمال الكوتيزون كدهانات أو حتى كحقن موضعية يمكن أن يخفف من آلام المفاصل المصاحب للصدفية المفصلية لعلاج الصدفية حيث يتعرض المريض فيها للشمس وماء البحر مما يساعد على شئ من الراحة، ومن أهم هذه المناطق منطقة سفاجا بالبحر الأحمر إلا أن كل ما ذكرته من علاجات ما هى إلا مسكنات ولا يوجد شئ منها يحقق الشفاء التام.

بدأت رحلة البحث العلمى لأرى أى بارقة أمل فى مجال الصدفية فوجدت أن العلماء الروس مهتمون بهذه المشكلة حيث أن الصدفية منتشرة فى أماكن كثيرة هناك نظراً لبرودة الجو القاسية ووجدت أنهم يستعملون خلاصات من نبات الصبار وهو يعطى نتائج مذهلة ساعدت فى القضاء عليها تماماً وكان من نتائج الأبحاث التى أجريتها أننى وجدت أن الله قد من بالشفاء التام على 70% من الحالات التى عالجتها وفترة العلاج فى المتوسط من 3 شهور إلى عام كامل. وتم عمل هذه الخلاصات فى شكل خلاصات مائية تستعمل كدهان ثلاث مرات يومياً.

ومريض الصدفية يتعرض لمشاكل كثيرة أثناء العلاج فلابد أن يكون على اتصال بى وأن يكون صبوراً حتى نمر به إلى بر الأمان لأن كل ما كان يستعمله ما هو إلا ملطف أما خلاصات الصبار هده فهى تقضى تماماً على خلايا الصدفية مما يجعلها تحاول البقاء بعمل مزيد من الإفرازات التى تؤدى لبعض المشاكل ولكن بفضل الله يتم التغلب عليها جميعاً، ومن المشاكل أن يجد المريض قشور كثيفة فهذا شئ متوقع، ومن الممكن أن تزداد الحاجة للهرش جداً فيمكن استعمال أقراص للحساسية مثلا كلاريتين أقراص، ومن الممكن أن يحس أن هناك التهاب شديد فهذا كذلك شئ طبيعى، وسوف تساعد أقراص الحساسية على تلاشيه شيئاً فشيئاً، وكذلك من الممكن أن يرى المريض أن المساحة المصابة قد زادت فيتوهم من ذلك، وحقيقة هى لم تزد ولكن كل ما حدث أنه حين استعملنا خلاصات الصبار فإنها تحاول قتل خلايا الصدفية وبالتالى تحاول هذه الخلايا الهروب إلى أماكن أخرى فى الجلد فيتخيل المريض أن الصدفية قد زادت ولكن هذا لم يحدث وكل ما حث هو ما سبق إيضاحه والسبب فى كل هذه المشاكل أن كل ما كنا نستعمله من قبل من علاجات تقليدية ما هو إلا مسكن فلم تكن هناك مشاكل، أما خلاصات الصبار فهى تقتل خلايا لصدفية مما يجعلها تحاول المزيد من أجل البقاء وهذا المنتج حاصل على براءة اختراع من أكاديمية البحث العلمى التابعة لوزارة التعليم العالى

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mothafaralsalehe.3arabiyate.net

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى