الذخيرة في الطب

الطب البديل والطب النبوي والطب الروجاني والحجامةوالتنويم الإيحائي المغناطيسي والباراسايكولوجي الأستشفائيه والابراج والفلك والاحجار الكريمه واسم المنتدى هو الذخيرة في الطب


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

الدرس الرابع : افتراضيات التنويم الايحائى

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 الدرس الرابع : افتراضيات التنويم الايحائى في الثلاثاء أكتوبر 21, 2008 8:41 am

الدرس الرابع : افتراضيات التنويم الايحائىبسم الله الرحمن الرحيم

كما ان للبرمجة العصبية افتراضات فللتنويم الايحائى ايضا افتراضات و جميع الافتراضات هنا تخص التعامل مع العقل

الافتراض الاول : كل فكرة لها رد فعل جسدى " عضوى "

افكارك تؤثر على جميع وظائف جسدك ...
فالافكار التى تسبب ألماً فى معدتك قد تؤدى الى اصابتك بقرحة فى المعدة
و الافكار التى تسبب الغضب تزيد من نسبة الادرينالين
و افكار الخوف و الهلع و القلق تؤثر على معدل ضربات القلب

اذا ارتبطت بالفكرة مشاعر قوية فهى تخزن بالعقل اللاواعى
و عندما يتم تقبل هذه الفكرة تستمر فى انتاج نفس رد فعل الجسد مرة بعد اخرى
و لتقليل او تغيير رد فعل الجسد السلبى لابد ان تصل من خلال اللاواعى الى الفكرة التى تسببت فى رد الفعل .

الافتراض الثانى : ما يتم توقعه يتم ادراكه عن طريق العقل حتى و إن لم يكن حقيقيا
انا اسميه بقانون الاعتقاد و تكلمت عنه كثيرا فى المنتدى من قبل و باختصار شديد كالآتى :
العقل و الجهاز العصبى يستجيبان فقط للصور العقلية " التخيل الواقعى " و لا يهم اذا كانت هذه الصور العقلية حقيقية ام لا بمعنى سواء كانت مؤلفة من قبل الشخص فى خياله ام انها واقع يعيش فيه المهم ان يصدقها .....
فمثلا الذى يقلق يقوم بتخيل مالايريده ان يحدث فيقوم العقل اللاواعى بالرد على هذا التخيل " هاهو ما اخاف منه اصبح موجودا الآن " فيقوم بالحصول على رد فعل جسدى مناسب لحدوث هذا الموقف

الصحة الجسدية ايضا تعتمد على توقعاتك فاذا توقع " او اعتقد " المريض ان سيظل مريضا و لا شيئ سينفعه لعلاجه او للخروج من الحالة التى هو فيها ... فان الحالة المتوقعة للجسد يتم ادراكها و هنا يتحول سبب المرض العضوى الى مرض نفسى

اخيرا الاعتقاد من الممكن ان يعالج و هذه ظاهرة نفسية مشهورة تعرف باسم " تاثير بلوسيبو " Placebo Effect

الافتراض الثالث : التخيل اقوى من المعرفة عندما تتعامل مع عقلك او مع عقول الآخرين

مثال : الجرائم نتيجة الغيرة و كتبت تفصيل عن الغيرة فى موضوع " كيف تستخدم التنمية البشرية الاستخدام الامثل " ارتكاب هذه الجرائم نتيجة لمبالغة الموقف فى الخيال

من السهل ان يتخطى خيالك اسبابك ... فاذا كنت مثلا هناك عوائق حقيقية تمنعك من الوصول الى جهة محددة او تحقيق هدف من الممكن عدم الالتفات الى هذه العوائق باستخدام التخيل حتى يتم التغلب عليها

و اى فكرة او معتقد مصحوب بعاطفة قوية مثل الغضب او الكره او الحب لا يمكن تعديلها من خلال الاسباب فمثلا لا يمكن ان تقول لمدخن كما يكتب على علب السجائر " ان التدخين يدمر الصحة و يسبب الوفاة " و تتوقع منه الا يقترب من علبة السجائر ........ لماذا ؟ لان المدخن يتخيل فى دماغه ان الحياة لن تكون ممتعة بدون التدخين كلما فكر فى التوقف عن التدخين ......

و انا هاعلمك فى موضوع آخر " تحسين تطبيقات البرمجة العصبية لاستخدامها فى العلاج بفعالية " تقنية تجعلك تصدق التخيل الذى تتخيله ... لانك اذا لم تصدق ما تتخيل فما الفائدة باى حال من التخيل فهو هيكون شبيه بعبارات الاثبات Affirmation تشعر بتحسن وقتى و لكن يزول مع الوقت و و هنا يكون الفرق بين التخيل و عبارات الاثبات انك فى التخيل تستخدم النمط البصرى فى الادخال بينما فى عبارات الاثبات تستخدم النمط السمعى فى الادخال

الافتراض الرابع : عندما يتم تقبل فكرة بالعقل اللاواعى تظل هناك حتى يتم استبدالها بفكرة اخرى ... و كلما طالت مدت بقاء هذه الفكرة كلما كانت هناك معارضة اكبر لاستبدالها بفكرة جديدة

اذا كيف تتشكل العادة ؟ اولا تاتى الفكرة و بعدها التصرف او السلوك كما اننا نمتلك عادات فى التفكير مثل القلق و الخوف و عادات فى سلوكية " عمل شيئ محدد " مثل التدخين – العادة السرية – الاكل كثيرا
لكن الافكار دائما تاتى اولا ثم يتبعها السلوك الذى يتبعه العادة لذلك اذا اردنا ان نغير من عادة او سلوك محدد يجب ان نبدا بالافكار اولا التى تقبلناها كحقائق
فمثلا نحن نعتقد ان الشمس تشرق من الشرق و تهبط فى الغرب حتى فى الايام التى كان فيها سحاب فى السماء و لم تظهر الشمس نتيجة تغطيتها بالغيوم تقبلنا الشمس تشرق من الشرق على الرغم من اننا لا نراها .... فهذه الحقيقة التى نعتمد عليها فى الحالة العادية تمتد لتكون غير قابلة للسؤال فى الحالة الغير عادية .... طبعا بسماعك هذا المثال اول ما بيطلع فى دماغك انسان يعتقد انه فاشل حتى و لو كان التحدى سهل جدا تجده ايضا يفشل نتيجة لان كونه فاشل حقيقة لا مفر منها
و الاخبار الجيدة هنا انه مهما كانت هذه الافكار ثابتة فانه بامكاننا تغييرها باستخدام الايحاء الذاتى و الاقتراحات الاوتوماتيكية كما سياتى مؤخرا فى البرنامج ......... و هنا اريد ان اعطى نقطة هامة جدا ان التنويم الذاتى Self Hypnosis من اكثر الامور فى التنويم التى لم يفهمها الكثيرون كما ينبغى و إن شاء الله اذا فشلت فى التنويم الذاتى فى المرات السابقة ستتمكن من تغيير حياتك خلال شهر واحد من التدرب على التنويم الذاتى

الافتراض الخامس : كل اقتراح يتم العمل به يكون تعارض اقل للاقتراح المقبل

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mothafaralsalehe.3arabiyate.net
بمعنـــــى : العادة العقلية كلما كانت سهلة الاتباع تظل مدة طويلة بدون ان تنكسر ... فعندما تتشكل اى عادة جديدة تصبح اسهل فى الاتباع و صعبة للتوقف عنهاو لاوضح هذه النقطة اكثر فى جملة بسيطة ......... كلما تقبلت اقتراحات اكثر من نفسك كلما زادت قابليتك لتقبل الاقتراحات من نفسك لذلك لما هاعلمك التنويم الذاتى مثلا هابدا معك باقتراحات صغيرة سهلة التقبل و كلما تقبلت اقتراحات كلما زادت قدرتك على تقبل اقتراحات اكثر ....... طبعا هذه الحالة موجودة فى التنويم الذاتى و غير الذاتى ( من خلال المنوم ) و لكن عندما يتم التنويم من خلال المنوم سنعلمك تقنيات للتغلب على هذه المشكلةالافتراض السادس : المشاعر المكبوته لمدة طويلة تسبب تغير عضوى او وظيفى
بالتاكيد سمعتم هذه من الدكتور زهير الخشيم كثيرا – انا نفسى اول ما سمعتها كانت من الدكتور زهير - و لــــكن انا هاوضحها قليلامن المعترف به لدى العديد من ممارسى الطب ان 70% من الامراض البشرية و ظائفية و ليست عضويةهذا يعنى ان وظيفة العضو تم تشويشها و هذا يحدث غالبا نتيجة تفاعل الجهاز العصبى المركزى مع الافكار السلبية الموجودة فى اللاواعى ..... و نحن هنا لا نعنى ان كل شخص مريض يعانى من مشكلة نفسية او عصبية لانه هناك امراض تسبب بواسطة الجراثيم و الفيروسات و غيرها من الكائنات التى تهاجم الجسم و لكن نحن عبارة عن عقل و جسد مرتبطين ببعضهما البعض فاذا داومت الحديث عن مخاوفك من المرض و باستمرار تكلمت عن الآم المعدة او الصداع التى تمتلكها لابد فى خلال وقت محدد ان يحدث تغير عضوىالافتراض السابع : عندما نتعامل مع اللاواعى ووظائفه ..... كلما زاد مجهود العقل الواعى كلما قل مجهود اللاواعى

هذا يوضح لنا امرين مهمينالاول .... لماذا التسويف لا يعملالثانى ... لماذا لا ينفع التنويم الذاتى بالطرق التقليدية

اذا انت تعانى من الارق كلما حاولت ان تنام بقوة كلما زدت فى اليقظةلذلك يجب عليك عمل توقع ايجابى ان مشاكلك ستستطيع و سوف تحل ... و عندما تنمى ثقتك بعقلك اللاواعى ستتعلم كيف تترك الاشياء تحدث بدلا من اجبارها على الحدوثو انا ساعطى مثال حى ايضا فى التنويم الذاتى نحن سنقوم بعمل جلسات تنويم ذاتى لمدة دقيقة او 30 ثانية ثلاث مرات يوميا لمدة شهر فى خلال هذه الفترة ستتعلم كيف تخرج من جلسة التنويم بعد مرور الدقيقة او ال 30 ثانية اوتوماتيكيا بدون محاولة من العقل الواعى للعد او غيرها فقط بتقوية الثقة بالعقل الواعىالى هنا نهاية الدرس الرابع

تمنياتى بالتوفيق
الذخيرة في الطب


قال الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم {من سئل عن علم

هو يعلمه وكتمه ألجم بلجام من نار يوم القيامة}

الدكتور الشيخ مظفر الصالحي

خبير في الطب البديل والطب الروحاني والحجامة استاذ في هندسة البرامج العقلية والتنويم الإيحائي المغناطيسي والباراسايكولوجي الأستشفائيه

07701237881

07703787367

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mothafaralsalehe.3arabiyate.net

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى